محمد شفيق باشا

محمد شفيق باشا
الفترة من

 الفترة من 1920 حتى 1922
الفترة من 1922 حتى 1923

   مولدة و نشأتة:-
 من مواليد عام 1868.  
 تخرج من مدرسة المهندسخانة عام 1889 .  

أهم المناصب التى تولاها  :- 
عمل بوزارة الإشغال بعد تخرجة مهندساً للرى فى الزقاريق و نقل إلى قنا و تصادف أن زار الخديوى منطقة النوبة عام 1913 فرافقة فى الرحلة المهندس محمد شفيق فبهر الخديوى بشخصيتة و ذكائة فأختارة ناظراً للخاصة الخديوية ثم عين بعد ذلك وكيلاً اوزارة الأوقاف .
فى عام 1920 حينما عرض علية وزير الأشغال اشترط لقبول هذا المنصب أن تؤلف لجنة المهندسين الوطنيين لتقدم رأيها و تقريرها إلى لجنة مشروعات النيل التى كلفتها الحكومة المصرية لتمدها بالرأى فى المشروعات التى وضعتها وزارى الأشغال بغرض زيادة موازنة مياه النيل لمصلحة مصر و السودان . و إعطاء الرأى فى عدة نقاط من أهمها الطريقة العادلة التى تقسم بها المياه التى تزيد بسبب هذة المشروعات بين مصر و السودان فى كل من أدوار تنفيذها .و كذلك القسمة العادلة الواجب اتباعها فى توزيع تكاليف هذة المشروعات بينهما و كان كل أعضاء هذه اللجنة من الاجانب . و قد تكونت هذة اللجنة الوطنية من عبد الله باشا وهبى و موسى باشا غالب و محمد بك اسماعيل و عبد القوى أفندى أحمد .
أسندت إلية وزارة الأشغال فى نفس العام و استمر وزيراً لها فى وزارات متتالية حتى أول عام 1922 .
عين بعد ذلك مديراُ عاما لمصلحة السكك الحديدة حتى تعيينة وزيراً للأشغال مرة أخرى فى عام 1933 فى وزارات يوسف باشا وهبه و محمد باشا توفيق نسيم و عدلى باشا يكن و إسماعيل باشا صدقى .


أهم الانجازات التى قام بها  :- 

تم إنشاء محطة العطف لرى مساحة قدرها 120 ألف فدان بمحافظة البحيرة أثناء تولية الوزارة .
كان له رأية الخاص للإستفادة من القناطر الخيرية و التى وضعت لها الأعتمادات لإصلاحها و ترميمها بعد فشلها عند إنشائها مباشرة فى عام 1861 و ذلك بأن يغير نظام الحجز عليها للإستفادة من مياه الفيضان المبكرة حتى يمكن أن يوفر بعض إحتياجات الزراعة الصيفية و قد أجمع المهندسون الإنجليز العاملون فى الوزارة أنة يخشى على القناطر من هذا التغيير فى الموازنات .
نمت التعلية الثانية لخزان أسوان فى عام 1933 فى أثناء وزارتة الأخيرة فى نفس الوقت كان معروضا على بساط البحث بناء سد على النيل الأبيض قرب الخرطوم من اجل غرضين أولهما لزيادة إيراد مصر فى الصيف و ثانيهما لتقليل أخطار الفيضانات على مصر إلى أقل حد ممكن . كانت الفكرة أن يقام سد جبل الأولياء للتحكم فى ظاهرة إنسياب مياه الفيضان ووافق على إنشاء سد جبل الأولياء رغم بعض المعارضات من بعض المهندسين الكبار بدعوى عدم قابلية حجز المياه لمصر خارج حدودها و خاصة بعد موقف الإنجليز فى هذه الفترة و محاولاتهم فصل السودان تماما عن مصر و ترويجهم بين السودانيين مبدأ السودان للسودانيين و المصريين أولى بالمعروف .


النقيب الأول للمهندسين :-

و أستمر نشاط الوزير دون كلل أو ملل – فكانت أهم أعمالة بعد مناصبة الرسمية السعى لتكوين نقابة للمهندسين الذين رشحوه أول نقيب لهم فى عام 1946 


وفاتة:-

توفى فى عام 1950 .