المهندس/ حامد سليمان باشا

المهندس/ حامد سليمان باشا
الفترة من  1952/1 حتى 1952/3
مولدة و نشأتة :- 
إلتحق  بكلية الملك بلندن و حصل منها على دبلوم الهندسة فى عام 1914 ثم بكالوريوس العلوم فى الهندسة المدنية من جامعة لندن عام 1917 .

 

أهم المناصب التى تولاها :- 

عمل عند عودته من لندن بوزارة الأشغال العمومية .
أختير فى عام 1922 عضواً فى بعثة مساحية فى أعالى النيل لقياس تصرفات النهر بمنطقة السدود مع دراسة مناخها و تربتها و نباتاتها .
فى عام 1927 عمل مديراً للأعمال الإنشائية بقناطر نجع حمادى .
فى عام 1933 عين مساعداً للمهندس المقيم لمشروع جبل الأولياء .
عين مفتشاً عاما للرى المصرى فى السودان فى عام 1945 .
عين وكيلاً للوزارة عام 1949 .
عين وزيراً للأشغال العمومية فى الوزارة السادسة و الستين برئاسة على باشا ماهر و ذلك فى الفترة من 27 يناير عام 1952 حتى أول مارس عام 1952 .  
عين وزيراً للموصلات من 27 يناير عام 1952 حتى فبراير عام 1952 .


خارج المجال الرسمى :-

أختير نائباً لرئيس الهيئة الدولية للرى و الصرف فى أول مؤتمر لها بالهند عام 1951 .
أختير رئيساً لجمعية المهندسين الملكية فى 17 نوفمبر عام 1952 .
كان عضواً منتدباً و مديراً عاما لشركة مياه القاهرة من عام 1952 حتى عام 1957 .
عمل مستشاراً فنياً لشركة أسمنت بورتلاند طره و إشترك فى مشروعات توسعاتها حينما زاد انتاجها من 450 الف طن إلى 900 الف طن.
عمل مستشاراً لشركة مصر لإعمال الأسمنت المسلح .
عين عضواً بمجلس إدارة الكهرباء و الغاز من عام 1953 حتى عام 1964 و هى الفترى التى نفذت فيها أعمالاً جسيمة فى محطتى شمال و جنوب القاهرة .
أختير رئيساً للهيئة الدولية للرى و الصرف لمدة ثلاث سنوات عام 1957 لمدى الحياة .
أما فى الهيئة الدولية للسدود فى باريس فقد عين نائباً لرئيسها لمدة ثلاث سنوات من عام 1957 إلى عام 1960 .
عين رئيساً لاتحاد المهندسين العرب فى أكتوبر عام 1963 بالاجماع و رأس المؤتمر الهندسى العربى الثامن بالقاهرة و المؤتمر الهدسى التاسع بمدينة بغداد .


أهم الانجازات التى قام بها :-

نفذ أعمالاً عديدة هامة فى فترة تبوؤه لمناصبة المختلفة فى وزارة الأشغال العمومية منذ كان مهندساً بالبعثة المساحية بمنطقة السدود .
كذلك مشاركتة فى تنفيذ مشروع قناطر نجع حمادى و خزان جبل الأولياء و تقوية قناطر إسنا و فم ترعة الإبراهيمية .
كما أن له بصماتة الواضحة فى تفتيش عام الرى المصرى بالخرطوم و تنظيمة لجمع المعلومات المساحية و الهيدرولوجية و أساسيات التنبؤ بإيراد النهر التى ترسل من الخرطوم إلى القاهرة قبل ورود الفيضانات بفترات تكفى للإستعداد لكل ظروف الفيضان أو التحاريق .
كما كانت له خدمات للمرافق و صيانة مشروعات تحسينية و تنظيمية حينما أصبح وكيلاً للوزارة و فى أحلك الظروف السياسية التى سبقت ثورة 1952 بسنوات قلائل .
عين وزيراً للأشغال العمومية لمدة لا تزيد عن سبعة أسابيع لم تكن تكفى لشىء و لكنة قدم لمرفق الرى الكثير