الخميس, 08 شباط/فبراير 2018 12:12

ختام فعاليات قوافل التوعية المائية بمحافظات الوجه القبلي

 

اختتمت اﻹدارة المركزية للتوعية واﻹرشاد المائي فعاليات قوافل التوعية المائية في مختلف محافظات الوجه القبلي ، واستمرت على مدى أسبوعين تم خلالها تنظيم برنامج تدريبي يشتمل على 14 ندوة حضرها  نحو 1400 إمام وخطيب وواعظ بالأزهر الشريف والأوقاف ورجال الدين بالكنيسة المصرية ، وقد توجت الندوات بندوة توعية مائية أمس في نطاق محافظة سوهاج ضمت نحو 130 إمام وداعية وخطيب وواعظ ورجل دين وبحضور الدكتور محمد حسانين عبد اللاه وكيل اﻷزهر الشريف بسوهاج والشيخ علي تيفور وكيل وزارة اﻷوقاف بسوهاج واﻷنبا كرولوس فهيم وكيل مطرانية المنشأة وسوهاج والمهندس صابر ربيع البركاوي وكيل وزارة الري بسوهاج وفربق عمل التوعية المائية بوزارة الري .

تناول البرنامج التدريبي والتوعوي التعريف بالموقف المائي المصري على المستوى القومي وتدريب السادة اﻷئمة والدعاة باﻷزهر الشريف ووزارة اﻷوقاف ورجال الدين بالكنيسة المصرية على آليات الحفاظ على الموارد المائية وحمايتها من الهدر والتلوث من أجل القيام بواجبهم المنوط بهم في أداء رسالة التوعية المائية لكافة فئات المجتمع والحفاظ على المياه من منظور أخلاقي. كما تم التأكيد على دور وواجب كل عالم ورجل دين في نشر ثقافة الحفاظ على قطرة الماء وحماية نهر النيل وشبكة الترع والمصارف من كافة اشكال التعديات وإرشاد المواطنين كافة نحو البعد عن مخالفة أمر الله في هذا الصدد وبيان عقوبة المخالفين ﻷمر الله من المتعدين والملوثين لقطرة الماء في الدنيا واﻷخرة كما تم اﻹتفاق على تشكيل حملات توعية بمختلف أنحاء صعيد مصر وتعديل السلوكيات السلبية نحو المياه واحترامها وحمايتها ورعايتها والحفاظ عليها

كذلك تضمنت الندوات التأكيد على ندرة ومحدودية موارد مصر المائية وحتمية التحول من ثقافة الوفرة المائية الى ثقافة ترشيد المياه فى ظل التحديات التى تواجه قطاع المياه بالدولة وفى مقدمتها تفاقم الزيادة السكانية على الرغم من ثبات حصة مصر من المياه وتدهور نوعيتها نتيجة للسلوكيات السلبية واللامسؤلة من بعض فئات المجتمع ، فضلاً عن حاجة هذه قطاعات الدول إلى ضخ كميات مياه متزايدة أولا بأول وعلى رأسها مياه الري والشرب والأغراض المنزلية والصناعة اعتمادا على نهر النيل بصفة أساسية إضافة إلى توجهات الدولة نحو تحقيق تنمية شاملة ومستدامة من خلال الاستغلال الأمثل وتعظيم الإستفادة من وحدة المياه للوفاء بمتطلبات التنمية لتلبية حاجة الأجيال الحالية والمستقبلية.  

كما أوصت هذ الندوات بضروة قيام العلماء ورجال الدين بدورهم الفاعل فى مواجهة السلوكيات السلبية لدى بعض المواطنين وترسيخ السلوكيات الإيجابية فى نفوس جميع المواطنين من أجل احترام نعمة الماء وشكر الله تعالى عليها وترشيد استخداماتها والحفاظ عليها وتوضيح مدى خطورة تلويث نهر النيل على حياة الإنسان والحيوان والنبات. هذا ومن المرتقب قيام الإدارة المركزية للتوعية والإرشاد المائي باستكمال قوافل التوعية في نطاق محافظات الوجه البحري لمناشدة جموع المواطنين من أجل الحفاظ على ثروتنا المائية وترشيد استخدامها والكف عن إهدارها وتلويثها ومواجهة التعديات على نهر النيل..

 جدير بالذكر أن هذة الندوات تأتي في إطار بروتوكولات التعاون الموقعة بين الوزارة والمؤسسات الدينية في مصر بهدف توعية السادة رجال الدين والدعاة والوعاظ بأهمية قطرة الماء والتحديات التي تواجه الموارد المائية في مصر وحثهم على توعية جموع المواطنين بضرورة ترشيد الاستخدام والحفاظ على نهر النيل وفرعيه وكافة المجاري المائية في جميع أنحاء الجمهورية من التلوث والتعديات والتأكيد على ندرة ومحدودية حصة مصر المائية وطرق الحفاظ عليها للوفاء بمتطلبات التنمية المستدامة وخاصة مشروعات اﻹستصلاح واﻹستزراع وتلبية حاجة مختلف قطاعات الدولة من زراعة وصناعة وأغراض الشرب واﻹستخدام المجتمعي في ضوء تنامي الزيادة السكانية وثبات اﻹيراد المائي لمصرنا الحبيبة اﻷمر الذي جعل مصر تحت خط الفقر المائي فضلا عن تدني نوعية المياه