الجمعة, 06 تموز/يوليو 2018 06:47

إستعدادات الإدارة المركزية للرى المصرى بالسودان لموسم الفيضان

 

تلقى  الدكتور/  محمد عبد العاطى وزير الموارد المائية و الرى تقريراً تفصيلياً عن استعدادات الإدارة المركزية لشئون الرى المصرى بالسودان لموسم الفيضان للعام المائى 2019/2018. ... جاء التقرير بناء على توجيهات سيادته الى قطاع مياه النيل و الادارات الخارجية التابعة له و بصفة خاصة الادارة المركزية للرى المصرى بالسودان نحو اتخاذ كافة الاجراءات اللازمة لمتابعة القياسات و الأرصاد المائية وتكثيف عمليات القياس بالروافد المختلفة للنهر لمتابعة حالة الفيضان.

وقد أوضح التقرير استمرار جهود الإدارة المركزية لشئون الرى المصرى بالسودان فى اداء مهامها المنوطة بها على الوجه الأكمل ..

 و فى هذا الصدد فقد وجه السيد الدكتور الوزير للرى المصرى بالسودان نحو اتخاذ مجموعة من الإجراءات تمثلت فى مراجعة وصيانة جميع المواعين والوحدات النهرية والتأكد من جاهزيتها لموسم الفيضان وسلامة المقاييس على نهر النيل وروافده واعادة تأهيلها وصيانة بعضها وربطها مساحياً والتأكد من عمل أجهزة الرصد والقياس بدقة وكفاءه واتمام أعمال المعايرة الفنية لضمان جودتها في القياس ،واجراء الصيانة اللازمة للسيارات التابعة للمحطات ، وكذلك شحذ همم العاملين بالمحطات استعدادًا لموسم الفيضان .

وأكد الدكتور/ أحمد بهاء – رئيس قطاع مياه النيل على استمرار التعاون الفنى و التنسيق مع الهيئة الفنية الدائمة المشتركة لمياه النيل ووزارة الموارد المائية و الرى والكهرباء بالسودان وتبادل المعلومات و البيانات الهيدرلوجية لمحطات الرصد التابعة للرى السودانى لتجميع وارسال البيانات اليومية وذلك حتى يتمكن المسئولون بقطاع مياه النيل والوزارة من المتابعة الدقيقة للسمات الهيدرولوجية وتقدير حجم الفيضان لهذا العام المائى.

كما أشار التقرير إلى الاعتماد على أحدث أجهزة القياس للتصرفات المائية مثل جهاز ADCP بالمحطات المختلفة مع تكثيف القياسات فى موسم الفيضان الذى يبدأ بالسودان اعتباراً من شهر يوليو، و التأكيد على استمرارية وكفاءة غرفة العمليات بالرى المصرى بالسودان لمتابعة أحوال الفيضان.كما تم رفع درجة الاستعداد بالورش بتفتيش رى الشجرة من سيارات ومعدات إصلاح لمواجهة أى ظروف طارئة قد تحدث أثناء الفيضان.

 وأوضح التقرير صدور توجيهات نحو متابعة السادة مهندسى أعمال محطات قياس التصرفات للتأكد من العمل بانتظام ولسرعة حل أى مشكلات قد تواجههم أثناء أعمال القياس و التأكيد المستمر على تدريب العاملين بمحطات القياس على إستخدام سترات النجاة وجميع معدات الأمان التى تضمن عدم حدوث أى حوادث بسبب سرعة مياه الفيضان أثناء القياس، فضلاً عن سرعة الانتهاء من صيانة جميع المعدات المستخدمة المساعدة فى القياس بالمحطات (وايرات – اوناش – ماكينات لحام ... الخ) والتأكد من صلاحيتها لمواجهة موسم الفيضان.

جدير بالذكر أن الرى المصرى بالسودان قد تأسس في نوفمبر عام 1904 بمهام رئيسية متمثلة في تجميع والحصول علي بيانات هيدروليكية منتظمة لروافد نهر النيل، لإمكان القيام بالتنبؤ بحالة و ايراد النهر، وللإعداد لمشروعات زيادة إيراد النيل من خلال استقطاب بعضاً من الفواقد المائية بأحواضه الفرعية.وقد حرصت الإدارة المركزية لشئون الرى المصرى بالسودان على إتمام جميع الاستعدادات لاستقبال موسم الفيضان لهذا العام خاصة خلال أشهر ذروته فى أغسطس و سبتمبر و أكتوبر من خلال التركيز على كافة أعمال الرصد و القياس والتحليل وتجميع البيانات من محطات الرصد المنتشرة على طول النهر و روافده بالسودان وجنوب السودان و تحديث كافة البيانات بصورة رقمية.