الجمعة, 08 شباط/فبراير 2019 17:02

د/ عبد العاطى .. لدينا إنذار مبكر وخطط إدارة أزمات السيول وغرف عمليات مركزية وفرعية بالمحافظات

 

الدكتور محمد عبد العاطى .. لدينا إنذار مبكر وخطط إدارة أزمات السيول وغرف عمليات مركزية وفرعية بالمحافظات ومنشآت حماية متنوعة تجاوز ١٢٠٠ منشأ موزعة على محافظات الجمهورية.

-عبد العاطى .. أولوياتنا الحماية وتقليل المخاطر وتحويل التحديات إلى فرص لتعظيم الاستفادة من كل قطرة مياه لتحقيق الخير والنماء.

 

- حصدنا على مدار ايام ٦ و ٧ فبراير ٢٠١٩ ما يقدر بنحو ١.٥ مليون متر مكعب من مياه السيول فضلا عن تغذية الخزان الجوفى.

 

-قللنا المخاطر وحمينا مدينة رأس غارب بمنشآت متنوعة ما بين حواجز توجيه وسدود وبحيرات تخزين.

 

حققت منشآت الحماية من أخطار السيول التى انشأتها وزارة الموارد المائية والرى بمحافظات الجمهورية نجاحا كبيرا على مستوى حماية المنشآت والممتلكات العامة والخاصة والافراد والطرق والمنشآت الحيوية والاستراتيجية وتقليل المخاطر التى قد تنتج عن السيول.. وكذلك على مستوى حصاد مياه السيول حيث تم تخزين مياه تقدر بنحو ١.٥ مليون متر مكعب امام سدود وبحيرات مدن جنوب سيناء بمنطقة خليج السويس ومنطقة راس غارب بالبحر الاحمر .

وكانت قد تعرضت البلاد خلال الاسبوع الماضى لعاصفة مطرية تحولت الى سيول ببعض المناطق بمدن محافظات جنوب سيناء والبحر الاحمر .. حيث تصدت منشأت الحماية التى انشأتها الوزارة بأودية مدينة ابو زنيمة للمخاطر التى كادت ان تتعرض لها المنطقة السكنية بالمدينة والمنشآت الحيوية والاستراتيجية وخطوط الكهرباء ومياه الشرب وذلك من خلال عدد ٤ سدود رئيسية وبحيرة صناعية (سد وادى الطيبة - سد أم شيبة - ٢ سد وبحيرة صناعية بوادى دارات) والتى تقدر السعة التخزينية القصوى لها تقدر بنحو مليون متر مكعب فضلا عن المياه التى تغذى الخزان الجوفى.

كما قامت منشآت الحماية بنطاق مدينة أبو رديس المتمثلة فى عد. ٣ سدود بوادى الاخضر وسد وادى سيلاف وبحيرة وادى بعبع بحماية وتقليل المخاطر على طريق وادى فيران-سانت كاترين والمقدسات الدينية وحماية المنشآت الحيوية والاستراتيجية بالمنطقة وحماية التجمعات البدوية على محور فيران - كانرين بطول يناهز ٩٠ كم فضلا عن تحقيق سعة تخزينية قصوى تقدر بنحو ٢ مليون متر مكعب بالاضافة الى تغذية الخزان الجوفى.

وفى ذات السياق وعلى مستوى اعمال الحماية لمدن محافظة البحر الاحمر وخاصة مدينة رأس غارب حيث قامت منشآت الحماية التى اقامتها الوزارة لحماية وسط وجنوب المدينة والمتمثلة فى حواجز توجيه وبحيرة صناعية بوادى الدرب والتى تبلغ سعتهاح التخزينية القصوى نحو ٢ مليون متر مكعب والتى حصدت مياه سيول تقدر بنحو ١٠٠ ألف متر مكعب كانت لتحقق اضرار بالغة لو لم تكن الحواجز والبحيرة موجودة، وكذلك حماية شمال المدينة من خلال انشاء عدد ٣ بحيرات صناعية بوادى حواشية بسعة تخزينية قصوى تقدر بنحو ٥ مليون متر مكعب .. هذا بالاضافة الى حواجز التوجيه وعدد ١٦ بربخ لنقل المياه اسفل طريق رأس غارب الى شمال المدينة بعيدا عن المنشآت والتجمعات السكنية. .. الامر الذى اثنى عليه السيد اللواء محافظ البحر الاحمر تقديرا لجهود وزارة الموارد المائية والرى فى التصدى لمخاطر السيول بالتنسيق والتعاون مع كافة اجهزة الدولة بالمحافظة

هذا وتشير التقديرات الاولية لحصاد مياه السيول خلال العاصفة المطرية التى تعرضت لها مدن جنوب سيناء والبحر الاحمر بنحو ١.٥ مليون متر مكعب فضلا عن المياه التى تم تغذيتها بالخزان الجوفى.

يأتى ذلك كله فى إطار حرص الحكومة ووزارة الموارد المائية والرى على تحقيق أقصى قدر من درجات الحماية وتقليل مخاطر السيول.. وفى إطار توجيهات السيد الدكتور محمد عبد العاطى وزير الموارد المائية والرى بوضع خطط عاجلة ومتوسطة وطويلة الاجل للتعامل والتصدى لمخاطر السيول من خلال التعامل الفورى مع تلك المخاطر وتقليل اضرارها..

وفى اطار توجيهات السيد الوزير فقد قامت اجهزة الوزارة على مدار الثلاثة اعوام الماضية بانشاء عدد هائل من منشآت الحماية وتخزين مياه الامطار والسيول والذى يقدر بحوالى ٧٠٠ منشأ تتنوع ما بين (سدود إعاقة - حواجز توجيه - بحيرات تخزين - بحيرات صناعية وجبلية - وخزانات ارضية) بنطاق مدن محافظات جنوب سيناء (راس سدر - ابو زنيمة - ابو رديس - سانت كاترين - طورسيناء - شرم الشيخ - دهب - نويبع) والبحر الاحمر. (رأس غارب - الغردقة - سفاجا - مرسى علم - حلايب وشلاتين) ليتجاوز بذلك العدد الاجمالى لتلك المنشآت ١٢٠٠ منشأ. فضلا عن رفع كفاءة كافة عناصر البنية التحتية لشبكات ومرافق الرى والصرف ومحطات الرفع ومخرات السيول على كامل طول محافظات الصعيد والوجه البحرى بما يضمن استيعاب التساقط المطرى المباشر على المجارى المائية ونهر النيل والاراضى الزراعية وما تقوم بصرفه من مياه على المصارف الزراعية.

وفى ذات السياق وفى اشارة واشادة بجهود اجهزة الوزارة فقد شدد السيد الوزير الدكتور/ محمد عبد العاطى على رفع درجات الاستعداد القصوى لدى اجهزة الوزارة للتعامل الفورى مع تأثيرات التغيرات المناخية والامطار الغزيرة والسيول وزيادة وتيرة تنفيذ مشروعات الحماية لتقليل مخاطرها وحماية الافراد والممتلكات ومقدرات الوطن.