الثلاثاء, 03 أيلول/سبتمبر 2019 08:13

د/عبد العاطى يشارك في فاعليات المنتدى العالمي الثالث للري والصرف بمدينة بالي بدولة إندونيسيا

 

عبد العاطي : يجب التنسيق بين دول المنابع ودول المصب عند تنفيذ اي منشئات على مجرى النيل بما لا يتسبب في حدوث اي اضرار جسيمه لأى من الدول و يحقق متطلبات التنمية في دول المنابع

عبد العاطي : كفاءة استخدام المياه في مصر هي الأعلى بين أقرانها من الدول الإفريقية

ترأس السيد الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري  وفد مصر بالمنتدى العالمي الثالث للري والصرف (WIF ) المنعقد في مدينة بالي بدولة إندونيسيا خلال الفترة من 1 إلى 4 سبتمبر.

هذا وشارك في حفل الافتتاح الرسمي عدد من المسئولين رفيعي المستوي، من السيد محافظ مقاطعة بالي والسادة وزراء الاسكان والبنية التحتية للعديد من الدول والسيد وزير الزراعة  بدولة كوريا الجنوبية ورئيس اللجنة الدولية للري والصرف  ومدير منظمة الاغذية والزراعة وأيضا للسيد رئيس المجلس العالمي للمياه.

وفى كلمته أشار الدكتور عبد العاطي الي حجم التحديات المائية التي تواجه مصر في ظل كونها من  اكثر بلاد العالم جفاف حيث ان 95% من اراضيها صحراء ونهر النيل هو المصدر الرئيسي للمياه في مصر حيث يمثل اكثر من  95% من المصادر المائية ، ولذلك يجب التنسيق بين دول المنابع ودول المصب عند تنفيذ اي منشئات على مجرى النيل بما لا يتسبب فى حدوث اي اضرار جسيمه لأى من الدول و يحقق متطلبات التنمية في دول المنابع.

وفى نفس السياق قام سيادته بعرض استراتيجية مصر لإدارة الموارد المائية  التي تعتمد علي اربع محاور وهي تنقية وتحسين نوعية المياه، وترشيد استخدامات المياه، وتنمية الموارد المائية، بالإضافة الى تهيئة البيئة الملائمة.

وأشار سيادته الي ان تحسين نوعية المياه تمثل الأولوية فى تطبيق الاستراتيجية حيث انه يتم اعادة استخدام 33 % من الموارد المائية ومن المُخطط ان تزيد الي 40% خلال العامين المقبلين وبذلك تكون كفاءة استخدام المياه في مصر هي الأعلى بين أقرانها من الدول الإفريقية.

وجدير بالذكر انه تم عرض مجهودات الوزارة في ترشيد استخدام المياه في الزراعة وذلك بدعم تجارب تطبيق طرق الري الحديثة كما اوضح اهمية  المسابقة القومية لترشيد المياه وخطة الدولة للتوسع في تطبيق نُظم الري الحديث من خلال تدريب الفلاحين وايجاد حوافز ايجابيه لتشجيعهم

وأفاد سيادته أنه تم تخصيص عدة جلسات للفلاحين بأسبوع القاهرة الثاني  للمياه  الذي يقام تحت شعار " الاستجابة لندرة المياه " وذلك لعرض تجاربهم في ترشيد استخدام المياه

وفى سياق آخر قام عبد العاطي بلقاء السيد / إيدوارد منصور كبير مسؤولي المياه والاراضي  بمنظمة الاغذية والزراعة، وتم النقاش حول خطط التعاون المستقبلي، واكد سيادته علي توجه الدولة الرامي الي التحول من نظام الري بالغمر الي استخدام نظم الري الحديثة وشدد سيادته علي ضرورة اعداد برامج تدريبية وتوعوية للمزارعين للتوسع في استخدام الري الحديث.

 كما تم بحث بعض المشروعات المقترح تمويلها من صناديق التكيف مع المناخ و اكد عبد العاطي علي ضرورة البدء في زراعة سلالات و انوع من المحاصيل تتحمل الجفاف و الملوحة  كأحد أهم الإجراءات لمواجهه العجز المائي المحتمل نتيجة للتغيرات المناخية.

ومن ناحية اخري تم مناقشة موقف المشروعات الحالية والتي يتم تنفيذها بالتعاون مع منظمة الفاو، وسبل التوسع فيها  وتعميمها علي نطاق جغرافي اكبر ومنها على سبيل المثال استخدام الطاقة الشمسية في اغراض الري وكذلك استخدام طرق الري تحت السطحي .

هذا وقام الدكتور عبد العاطي بلقاء السيد رئيس اللجنة الدولية للري والصرف وقدم له الدعوة للمشاركة بأسبوع القاهرة الثاني للمياه 2019 ،ورحب سيادته بالدعوة واكد علي استمرار تقديم الدعم لمنتدى الشباب الافريقي والذي تستضيفه مصر  علي هامش فاعليات اسبوع القاهرة 2019واكد كلا الجانبين علي ضرورة دعم  انشطة منتدي الشباب وايجاد فرص تمويل لاستمرار اعمال المنتدي.