متحف الطفل لعلوم المياه

تم إقامة متحف الطفل لعلوم المياه علي مبني يمتد بجذوره إلي عام 1843 بالقناطر الخيرية مما أكسبه الطابع المعماري الفريد الذي يميز هذه الحقبة من الزمن ويحيط به حديقة تبلغ مساحتها ثمانية أفدنة حيث تضم أندر أنواع المزروعات والأشجار المعمرة
المتحف إلي 128 مكونا لنماذج تعليمية خاصة بالمياه وبعض النظريات الرياضية والفيزيائية وقد قام بتصميم هذه النماذج خبراء من ذوي الخبرة العالمية في هذا المجال.
تم افتتاح المتحف في نوفمبر 2011 وبحضور الدكتور هشام قنديل وزير الري في ذلك الحين.
 يعد متحف الطفل لعلوم المياه أول متحف تعليمي في الشرق الأوسط وهو يهدف إلي تبسيط بعض النظريات الرياضية والفيزيائية الخاصة بالمياه وبعض العلوم الأخري من خلال الاستعانة بالتقنيات الحديثة والمتطوة التي تحاكي الطبيعة في شكل ألعاب ومجسمات يستوعبها الأطفال في مختلف المراحل العمرية مما ينمي عندهم القدرة علي الابتكار والابداع.